صفحتك الرئيسية MSN Arabia اجعل

الطيران الحربي السوري يقصف حمص والجيش التركي يعزز وجوده على حدود هادئة

  • 0
الطيران الحربي السوري يقصف حمص والجيش التركي يعزز وجوده على حدود هادئة

دمشق (ا ف ب) - جددت القوات النظامية السورية الجمعة قصفها لمناطق يسيطر عليها المقاتلون المعارضون ولا سيما في حمص حيث استخدمت وللمرة الاولى منذ اندلاع النزاع الطيران الحربي في قصف هذه المدينة الواقعة في وسط البلاد، في حين عزز الجيش التركي وجوده على الحدود مع سوريا والتي استعادت هدوءها.

وتأتي هذه التطورات غداة ادانة مجلس الامن الدولي القصف السوري لقرية تركية حدودية ادى الاربعاء الى سقوط خمسة قتلى مدنيين اتراك، ورد عليه البرلمان التركي بتفويض الحكومة بشن عمليات عسكرية داخل سوريا، في حين نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وجود نية لدى بلاده بشن حرب على جارتها الجنوبية.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان صباح الجمعة عن تعرض حي الخالدية بحمص 'لقصف هو الاعنف منذ خمسة اشهر حيث شاركت طائرة حربية لاول مرة باستهداف الحي'، تزامنا مع قصف بالمدفعية وقذائف الهاون وتعزيزات في محيطه.

كما اوردت 'الهيئة العامة للثورة السورية' ان الحي يتعرض لقصف عنيف 'بقذائف الهاون والمدفعية ومن قبل الطيران الحربي (الميغ) التابع لقوات الأمن وجيش النظام، بالتزامن مع انفجارات هائلة تهز الحي وتصاعد أعمدة الدخان في سماء المدينة'.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع وكالة فرانس برس 'يبدو ان (مجال) استخدام الطيران الحربي ليس مفتوحا، لذا يحاول النظام ان يحقق مكاسب قدر الامكان'.

وقال ناشط في حمص عرف عن نفسه باسم 'ابو رامي' لوكالة فرانس برس عبر سكايب، ان الايام القليلة الماضية شهدت 'عدة محاولات من النظام لاقتحام احياء حمص القديمة'.

وتعتبر ثالث كبرى المدن السورية معقلا اساسيا للمقاتلين المعارضين الذين يسيطرون على غالبية الاحياء في حمص القديمة لا سيما الخالدية وجورة الشياح، وقد شهدت هذه المدينة معارك عنيفة استمرت اشهرا، ولا تزال مناطق فيها تحت الحصار.

وشهدت مناطق سورية عدة اعمال عنف الجمعة، غداة يوم دام راح ضحيته 170 قتيلا هم 74 مدنيا و48 مقاتلا معارضا و48 جنديا نظاميا، بحسب المرصد.

وفي حلب (شمال) العاصمة الاقتصادية للبلاد، يتعرض حي الصاخور شرق المدينة لقصف عنيف 'بالتزامن مع اشتباكات عنيفة' قرب دوار الصاخور، بحسب المرصد.

وتشهد المدينة منذ 20 تموز/يوليو الماضي قصفا واشتباكات، بعدما بقيت مدة طويلة في منأى عن اعمال العنف المستمرة في سوريا منذ منتصف آذار/مارس 2011.

وفي ريف دمشق قصفت القوات النظامية مدينة حرستا وضاحية قدسيا، غداة مقتل 21 عنصرا على الاقل من قوات الحرس الجمهوري في تفجير واطلاق نار.

وتقوم القوات النظامية بتشديد حملتها على مناطق في ريف العاصمة حيث عزز المقاتلون المعارضون وجودهم.

وفي محافظة الرقة (شمال)، افاد المرصد عن اشتباكات في بلدة معدان بريف الرقة، في حين نفذت القوات النظامية حملة اعتقالات في مدينة الرقة.

وتبعد هذه المنطقة نحو 50 كيلومترا الى الجنوب من تل ابيض ورسم الغزال، اللتين تعرضتا لقصف تركي الخميس ردا على القصف السوري على قرية اكجاكالي الحدودية التركية والذي ادى الى مقتل خمسة مدنيين اتراك بينهم ام واطفالها الثلاثة.

وعاد الهدوء النسبي الى الحدود بين البلدين الجمعة لا سيما في هذه البلدة الواقعة في جنوب شرق تركيا حيث عزز الجيش التركي وجوده بحسب مراسل فرانس برس.

وانتشرت دبابات وقطع مدفعية وجهت فوهاتها الى الاراضي السورية، كما جابت آليات عسكرية شوارع البلدة المقابلة لمعبر تل ابيض الحدودي، الذي يسيطر مقاتلون معارضون على الجانب السوري منه منذ منتصف ايلول/سبتمبر الماضي.

واشار المراسل الى ان الكثير من سكان اكجاكالي عبروا الحدود بحرية لتزويد جيرانهم السوريين بالمياه او الاغذية بعد انقطاع المؤن عنهم بسبب المعارك الدامية بين المعارضين والقوات النظامية.

وكان البرلمان التركي منح حكومة بلاده الخميس ضوءا اخضر لشن عمليات عسكرية في الاراضي السورية في حال تهديد 'امنها القومي'.

لكن المسؤولين الاتراك سارعوا الى التشديد على ان هذه الخطوة لن تؤدي الى نزاع واسع، لا سيما مع تاكيد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان بلاده لا 'تنوي خوض حرب ضد سوريا'.

وكانت تركيا قابلت القصف السوري الاربعاء برد مدفعي على مواقع للجيش السوري مساء الاربعاء وصباح الخميس، ادى الى مقتل عدد من الجنود السوريين، بحسب المرصد.

وبعد مفاوضات طويلة وشاقة بين الدول الغربية وروسيا، نجح مجلس الامن الدولي مساء الخميس في اصدار بيان يدين 'باشد العبارات اطلاق القوات المسلحة السورية قذائف' على اكجاكالي، مطالبا باسم اعضائه الخمسة عشر ب'وقف مثل هذه الانتهاكات للقوانين الدولية فورا وعدم تكرارها'.

وسعت روسيا، الحليف الاوثق لنظام الرئيس بشار الاسد، الى التخفيف من حدة البيان الذي كان من المتوقع صدوره صباح الخميس، رافضة تضمينه عبارة تعتبر ان القصف السوري 'تهديد خطير للسلام والامن الدوليين'.

وفي خطوة تعد تنازلا لصالح الروس، يتوقع ان يصدر مجلس الامن اليوم الجمعة بيانا يدين الهجمات التي ضربت مدينة حلب الاربعاء وادت الى سقوط ما لا يقل عن 48 قتيلا غالبيتهم من القوات النظامية.

وكانت دمشق اعربت في رسالة مزدوجة بعثت بها وزارة الخارجية السورية الخميس الى الامين العام للامم المتحدة بان كي-مون وسفير غواتيمالا غيرت روزنتال الذي تترأس بلاده المجلس في هذا الشهر، عن تطلعها 'الى ادانة مجلس الامن بشكل صريح وواضح الاحداث الارهابية التي ضربت حلب'، والتي تبنتها جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة.

ونفى المندوب السوري الى الامم المتحدة بشار الجعفري ما اورده مسؤولون اتراك عن اعتذار دمشق عن سقوط القذائف، مكتفيا بالقول ان 'التحقيق لم ينته بعد'، ومشددا على ان بلاده 'لا تسعى وراء التصعيد مع اي من جيرانها بما في ذلك تركيا'.

  • 0

اضف تعليق

ضرورة إدخال هذا الحقل *
*

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع MSN Arabia.
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها

التعليقات

0 تعليق

لا يوجد تعليقات متاحه