صفحتك الرئيسية MSN Arabia اجعل

يوسف ذنـّون ’شيخ‘ الخطاطين العرب

  • 0
يوسف ذنـّون ’شيخ‘ الخطاطين العرب

محمد أمزيان إذاعة هولندا العالمية/ لا يُعرف فقط بكونه أحد أشهر الخطاطين العرب في الوقت الراهن فحسب، بل يعد شيخ الخطاطين العرب. اسمه يقرن كذلك بالتحقيق في التراث الكتابي العربي ويعتبر بذلك واحدا من أشهر المختصين في تحقيق المخطوطات والآثار التاريخية العربية. إنه الخطاط العراقي المشهور يوسف ذنـّون. 'لم أجد نفسي في الفن بقدر ما وجدت نفسي في الخط'.

أمجاد السلف
يعيش يوسف ذنـّون (1931) متنقلا بين عواصم عربية وإسلامية مختلفة فضلا عن بلده الأصلي العراق. التقته إذاعة هولندا العالمية في بيت ابنه بالعاصمة القطرية الدوحة حيث يزورها باستمرار منذ التسعينات وحيث أنجز العديد من الأعمال الخطية في مساجدها وجامعاتها. يقول ذنـّون إنه دخل ميدان الخط بحكم ميلاده ونشأته في مدينة الموصل المعروفة بزخارفها وبتراثها الزاخر في فن الخط والكتابة.


'عندما جئت إلى الدنيا كان الخط في المدينة (الموصل) ليس بالمستوى المعروف عنها (...) لذلك منذ صغري اتجهت إلى الرسم وإلى الخط. ولما وصلت مرحلة النضج تبين لي أن المجال الذي ينبغي أن أسير فيه هو مجال الخط، لأنه نابع من صميم هذه البيئة وترعرع في هذه البيئة وتطور في هذه البيئة، فكان علي أن أعيد أمجاد السابقين فيه بعد أن انتقل إلى أماكن أخرى في العالم مثل الدولة العثمانية التي كانت مبرزة فيه'.


بداية العام الجاري صدر ليوسف ذنـّون كتاب يحمل عنوان 'الكتابة وفن الخط العربي: النشأة والتطور' عن دار النوادر ضمن سلسلة الفن الإسلامي‘. يعود المحقق ذنـّون في الكتاب إلى مناقشة النظريات المتباينة حول نشأة الخط العربي ويقف على عيوبها ونقائصها وخاصة النظرية التي ترى أن أصل الخط العربي هو الخط 'النبطي' موضحا أن فيها 'فجوات تشكل حلقات مفقودة بين النبطية المبكرة والمتأخرة'. ويستخلص أن الكتابة العربية 'اختراع استفاد من كتابة سابقة' وأنها 'أخذت خصائص الكتابة الحضرية' (آرامية هجينة) ولم 'تطورها'.



ميزة خاصة
يميز ذنـّون بين مميزات الخط العربي وأنواع الخطوط العالمية الأخرى التي هي كتابة للقراءة فقط يعني وظيفية، بينما الخط العربي يحمل وظيفتين: الوظيفة التعبيرية وهي ما يسميه ذنـون 'اللغة المنظورة' والوظيفة الثانية هي 'الشكل الفني'. ويضيف ذنـّون في حواره لإذاعة هولندا العالمية شارحا تطور الخط العربي عبر العصور قائلا:


'حينما تنظر إلى الخط العربي فهو لغة منظورة أما ما اتجه إليه الناس في تطويره من الناحية الفنية طيلة 14 قرنا فيحتوي على مجموعة كبيرة من أنواع الخطوط يعجز الناس على الإحاطة بها. فمثلا لدينا ما يسمى الخطوط المنسوبة وتتكون من أكثر من مائة نوع من الخطوط على مر العصور، وعندما نأخذ على سبيل المثال الكتابة الموزونة نجد فيها العشرات من أنواع الخطوط'.


وهذا التطور الذي عرفه الشكل الخارجي للخط العربي بشكل كبير عندما انتقل من خط الجزم قبل الإسلام إلى الخط المكي في الإسلام، ثم دخلته 'روح القداسة' عندما كتبت به نصوص القرآن، فراح الكتاب 'يجودون هذا الخط، ومنذ ذلك الوقت بدأ يتطور وبأساليب مختلفة'. الخط واحد والحروف والكلمات واحدة 'ولكنها تكتب بأشكال لا حصر لها'.


يوضح ذنـّون أن التطور الشكلي الذي شهده الخط العربي يمكن بالسهولة من معرفة أين ومتى حدث التطور. 'فمثلا خطوط المشرق لها شكل معين وخطوط المغرب لها شكل آخر مغاير. وحتى في المغرب تطورت هذه الخطوط وصارت أنواعا ولكن أنواعها ليست كما هو الحال في المشرق لأن المشرق بلاد شاسعة وأعداد الفنانين كبيرة ولذلك تصبح أنواع الخطوط كثيرة'.


تعلم ذاتي
لم يتعلم ذنـّون في مدرسة خاصة بالخط العربي ولكنه أخذ علمه من كراسات الخط‘ التي طورها العثمانيون حتى 'وصلتُ مستوى عرض ما أخط على خطاطين اعترفوا بالمستوى الذي حققته'، يقول ذنـّون الذي أجاز بدوره عددا كبيرا من الخطاطين عبر العالم وخاصة في العالم الإسلامي. تعلمه الذاتي ساعده على التحرر من الطرق التقليدية في تعلم الخط. 'بما أنني تعلمت ذاتيا استطعت الوصول إلى طرق جديدة في تعليم الخط'، حيث أنجز بدوره كراسات (كراريس ذنـّون) تسهل طرق تعلم الخط حتى لمن لا يملك موهبة حقيقية.


'نحن ليس لدينا شيء اسمه الموهبة إلا كحصيلة. بمعنى أن كل إنسان يعتبر موهوبا، فإذا قصدني شخص للتعلم لا أسأله عن الموهبة ولكن أساله إن كان لديه رغبة في التعلم وهذه نقطة أساسية. والنقطة الثانية هي: هل يتوفر على يد سليمة؟ ونقطة أخرى هل لديه عين سليمة؟ النقطة الثانية نسميها اليد الماهرة والأخرى نسميها الملاحظة الدقيقة'.

تأثير الكومبيوتر
يرى ذنـّون أن التقنية الحديثة وخاصة الكومبيوتر مكمل لعمل الخطاط ولن يحل محله. 'الكومبيوتر آلة والخطاط روح ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تعوض الآلة الروح'. فهو يشيد بالخدمة التي تقدمها التقنية الحديثة للخط من حيث الألوان واللمسات الفنية التشكيلية. 'الكومبيوتر ساعد الكثير من الخطاطين الذين ينجزون بواسطته لوحات رائعة، فهم سخروا الكومبيوتر تسخيرا إلا أن الخط لم يتغير ولكن حدث تجديد مثل استخدام الألوان وإنجاز تداخل يمثل الحداثة في الخط'.

  • 0
RNW

اضف تعليق

ضرورة إدخال هذا الحقل *
*

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع MSN Arabia.
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها

التعليقات

0 تعليق

لا يوجد تعليقات متاحه