بائعات على الرصيف يحلمن ب«مظلة»! | MSN Arabia
صفحتك الرئيسية MSN Arabia اجعل

بائعات على الرصيف يحلمن ب«مظلة»!

  • 0
بائعات على الرصيف يحلمن ب«مظلة»!

تزايدت نسبة النساء خاصة كبيرات السن اللاتي يمارسن التجارة على الرصيف من دون أن يكون هناك تنظيم من البلدية، وذلك في إيجاد مباسط خاصة تتوافر فيها كافة الخدمات، حيث تعيش كثير من البائعات المتجولات ظروفاً صعبة، فهنّ إمّا مطلقات، أو أرامل، ويعلن معوقين وأيتام من أبناءٍ وإخوان وأقارب.

ومنع كبيرات السن من العمل الشريف لا تتوافق أبداً مع صفات المجتمع الإنساني، من تراحم، وتكافل، حيث أنّ الحاجة والاستعفاف هي الدافع الرئيس للبحث عن الرزق الحلال؛ مما يجعلنا نتساءل: لماذا لا يتم سن قوانين لمساعدتهن؟ ولماذا أصبحت الحلول مسكنات مؤقتة؟


البائعات المتجولات بحاجة لتنظيم نشاطهن

وقالت «أم محمد»: منذ وقت طويل وأنا أبيع في هذه البسطة، وأجد الربح في يوم ونفقده في آخر، وليس لدينا دخل إلاّ من بيع الملابس وغيرها، وقد تصل مبيعاتي إلى ما يقارب (100) ريال لليوم الواحد، ولكن ماذا تفعل؟ حيث أعيل زوجا كبيرا بالسن ليس لديه وظيفة، ولا تصرف له الشؤون الاجتماعية إعانة شهرية، وكل ما نريده من المسؤولين أن يهتموا بنا، وعلى أقل تقدير يقدمون لنا المظلات التي تحمينا من المطر وحرارة الشمس.


أحياناً تتم مصادرة بضائع المسنات لأنّ النظام يعتبرهن مخالفات

وأضافت «أم عبدالرحمن»: «أنا أمارس مهنة البيع نيابة عن والدتي المريضة، والتي تشكو من ألم في صدرها وساقيها، وأنا مطلقة ووالدتي أرملة، ولا أحد يعولنا، والضمان الاجتماعي يصرف لنا (800) ريال، لكنّها بالكاد تكفي فواتير الكهرباء وبعض احتياجات المنزل، وعمل والدتي يساعدنا على تحقيق متطلبات الحياة، والجميع تمنى لو كان هناك موقع أفضل لكبيرات السن، يمكنهم ممارسة البيع أثناء نزول المطر أو الرياح الشديدة المحملة بالأتربة».


ملابس وعطورات

وأشارت «أم فيصل» إلى أنّ زوجها أعمى منذ ثلاث سنوات، مبيّنةً أنّها تعمل في مهنة البيع منذ ذلك الوقت، إذ لديها ستة أبناء، ويحتاجون إلى من يوفر لهم طلباتهم، موضحةً أنّ أعلى رقم مبيعات وصلت له هو (100) ريال في اليوم، وأحياناً لا تبيع شيئاً، على الرغم من الحاجة إلى سداد قيمة إيجار السيارة، وتوفير أغراض الطبخ، وسداد فواتير الكهرباء، وغيرها من احتياجات الأبناء المتكررة.

وبيّنت «غالية محمد» أنّها تمارس مهنة البيع منذ (15) سنة، ولدي (9) أبناء منهم (7) فتيات، ووالدهم أعمى، وأنا من أُعيلهم، من خلال بيع الاحذية والملابس والمكسرات بأسعار زهيدة للحصول على قوت يومنا؛ مما يقينا سؤال الناس، مشيرة إلى أن البلدية أخبرتنا بأنّهم سيخصصون لنا أماكن للبيع فيها، ولكننا لم نر شيئاً!وأوضحت «رفعة مبارك الدوسري» أنّها أرملة منذ (24) سنة، ومن ذلك الوقت وهي تبيع في «البسطة»، وتعول (12) بنتاً، حيث تضع ما تحصل عليه من المال لسداد قيمة المنزل الذي اشترته منذ وقت طويل، والآن شارفت على الانتهاء من السداد، فلم يتبق إلاّ (70.000) ألف ريال ويصبح ملكاً لها، مضيفةً: «البسطة سترتنا، ونخرج منها مصروف المنزل بما يقارب (200) ريال، متمنية أن تضع البلدية مظلات لهم تقيهم حرارة الشمس، خاصة في فصل الصيف.


بائعة اختارت رصيف الجامع لتعرض بضاعتها

ونوّهت «أم علي» بأنّ لديها خمسة أبناء تعولهم بعد أن طُلقت منذ ثماني سنوات، حيث عملت في «البسطة» بعد ذلك مباشرة، وحققت مكاسب قليلة، مبيّنةً أنّ قلة ذات اليد حالت دون إكمال بناتها تعليمهم.

فيما كشفت «مسيفرة سعد» أنّ لديها بنات في سن الزواج وهي أرملة، ومكاسبها في «البسطة» قليلة ولا تكاد تفي باحتياجاتهم، خصوصاً في أوقات ركود عمليات الشراء، مبيّنةً أنّ أعلى حد لمبيعاتها كان (500) ريال، موضحةً أنّ الشؤون الاجتماعية تصرف لها إعانة (1250) ريالا.

وطالبت «أم عويض» بتوفير مظلات تحميهم من حرارة الشمس، مبيّنةً أنّها كسائر العاملات في هذا المجال، موضحةً أنّها مطلقة منذ (15) سنة ولديها بنات وابن معوق، وتعول اخواتها المطلقات إلى جانبهم، مضيفةً: «لا أحد يساعدنا غير رب العالمين، وفي الشهر الفضيل تكون مبيعاتنا مرتفعة بما يقارب (1000) ريال وفي بعض الأحيان لا نملك ما نسد به إيجارات المنزل أو التاكسي، وأنا أبيع منذ (21) سنة، وكلما ذهبت لجمعية يكون ردهم بأننا لا نستحق، لماذا لا نستحق؟ وأنا أعول أخي المعوق، صحيح أنّه تصرف له إعانة، لكننا لا نجد من يساندنا».

  • 0
Alriyadh

اضف تعليق

ضرورة إدخال هذا الحقل *
*

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع MSN Arabia.
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها

التعليقات

0 تعليق

لا يوجد تعليقات متاحه