صفحتك الرئيسية MSN Arabia اجعل

تقرير: معظم المُدمنات يستخدمن أجسادهن للحصول على ثمن المخدرات

  • 6
تقرير: معظم المُدمنات يستخدمن أجسادهن للحصول على ثمن المخدرات

أكد تقرير أعدته الكاتبة (سحر أبوشاهين) وتم نشره في صحيفة الشرق اليوم أن كثير من المدمنات يقومون ببيع أجسادهن من أجل الحصول على المخدر، وذلك وفق ما أكده عدد من المختصين في علاج الحالات النفسية ومشاكل الإدمان، حيث أكدوا أن المدمن يستخدم أي وسيلة للحصول على المادة المخدرة، وخصوصاً إذا كانت الحالة المدمنة فتاة حيث تقوم بعرض نفسها على المروج، أو من يعدها بإعطائها المال كي تشتري المخدر. وفي نفس السياق أوضحت مرشدة التعافي في مجمع الأمل للصحة النفسية وعلاج الإدمان في الدمام، أن الإدمان مرض، ولا يمكن إنكار ممارسة الفتيات للدعارة للحصول على المخدر، وقد يلجأن للسرقة، أو حتى بيع أجهزة منزلهن، لأن شراء المخدر يتطلب أموالاً طائلة، وبشكل مستمر، ما يدفعهن لفعل أي شيء للحصول عليه.
والمشكلة التي تواجه علاج الفتيات المدمنات هي رفض أهلهن استلامهن بعد انتهاء مدة العلاج، حيث يتبرأن منهن، قائلة (بعد انتهاء العلاج يتنصل بعض الأهالي من بناتهن، ولايردون حتى على اتصالاتهن الهاتفية، حيث تبقى لدينا الفتاة لسنوات بعد انتهاء علاجها، وبعض منهن حتى في حالة إستلام الفتاة وعودتها مع أهلها للمنزل يعاملونها معاملة سيئة، ويضربونها، ويعيرونها بإدمانها، ما قد يكون سبباً رئيسياً في هروبها من المنزل، وعودتها للإدمان). وأضاف المشرف على إدارة الصحة النفسية وعلاج الإدمان في مديرية الشؤون الصحية في المنطقة الشرقية، الدكتور عبدالرزاق الغامدي، إن الانحراف السلوكي يلازم التعاطي عند الفتيات، وعند وجود أي اضطرابات عاطفية، كالاكتئاب، قد تدفع بالفتاة للتعاطي، وشرب الكحول، حيث تعتقد الفتاة أنها بذلك تداوي نفسها، وتدريجياً تدخل في الإدمان.
وأكد أنه لابد من وجود تلازم بين ممارسة الفتاة للرذيلة وبين إدمانها للمخدرات، بل تكاد تكون متلازمة، حيث تستخدم جسدها للحصول على المخدر، ويتبع ذلك خطورة إنتشار الأمراض الجنسية، كالأيدز، قائلاً (وقفت بنفسي على حالات لفتيات مدمنات مصابات بأمراض جنسية، بل إن بعضهن يتعمد نشر المرض كنوع من الانتقام من المجتمع، وعلاج المدمنات يحتاج لصبر وخبرة في التعامل معهن من قبل كل الفريق المعالج، وليس الطبيب النفسي فقط) وأضاف أن مشكلة إدمان النساء في المجتمع السعودي لا تعد ظاهرة، بسبب طبيعة المجتمع الإسلامي الملتزم، ولا توجد طبقة اجتماعية معينة للمدمنات. لكن، وعلى الرغم من أنها ليست ظاهرة، إلا أن انتشار التدخين بين الفتيات في الفترة الأخيرة ينذر بتزايد حالات الإدمان مستقبلاً.
وعلي صعيد متصل أوضحت استشارية الطب النفسي وعلاج الإدمان، الدكتورة شيماء الدويري، عدد من طرق العلاج المتبعة، حيث تعتبر الدويري الإدمان سلوكاً سلبياً يمكن علاجه بفترة زمنية محددة أقصاها سنة، مستشهدة على ذلك بفشل علاج ابن صديقتها المدمن، الذي تم علاجه عن طريق سحب السموم من جسده، ثم أعطي مواعيد على فترات محددة للمراجعة. وتؤكد الدويري على أن الإدمان مرض عقلي خطير، ومخلفات الإدمان الجسدية تخلف فشلاً كلوياً، مع احتمال إصابة المريض بنوبات قلبية، واصفرار في الجسم، واحمرار في العينين، ومخلفاته النفسية تبرز في الاكتئاب، وانفصام الشخصية، والخوف، وعدم الثقة بالنفس، إضافة إلى مخلفاته العقلية التي تجعل الأعصاب في حالة شد، وإرخاء، ويتواصل إلى أن تفقد مرونتها.

شاهد أيضاً:
القبض على فتاة حاولت تهريب 7150 قرص مُخدِر وبحوزتها مليون و100 ألف ريال
شاب يعمل ببيع المُخدرات يعلن توبته أثناء حضوره محاضرة للشيخ العسيري
الهيئة تُلقي القبض على فتاة بشقة شاب أعزب كان قد وعدها بالزواج

  • 6
MZMZ

اضف تعليق

ضرورة إدخال هذا الحقل *
*

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع MSN Arabia.
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها

التعليقات

6 تعليق

unknown 9:23 ص

لا حول ولا قوة الى بالله, اسال الله العظيم ان يحفظ بناتنا وشبابنا من الفتن ويحفظ امة المسلمين جميعا

تعليق مسيء(0)
7:10 ص

افضل شيى تزويجها بعد البلوغ اقرب وقت ممكن قبل الدراسة او بعد الدراسة و لا تنتظر لاغلى مهر

تعليق مسيء(0)
خالد عبدالرحمن 7:09 ص

اعتقد جازما ان اكبر مشكلة تواجه المدمن او المدمنه هو مستشفيات علاج الادمان عندنا في السعوديه والتي هي اسوا من السي

تعليق مسيء(0)
kabo 9:48 م

لاحول ولاقوة الآبالله .." يأرب فرج هم.. كل انسان .. ""

تعليق مسيء(0)
zeze 9:18 م

الله يكفينا الشر

تعليق مسيء(0)
عاطل 8:45 م

كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته "

تعليق مسيء(0)