صفحتك الرئيسية MSN Arabia اجعل

التفاصيل الكاملة لذبح الطفلة ''تالا الشهري'' على يد الخادمة

  • 356
التفاصيل الكاملة لذبح الطفلة ''تالا الشهري'' على يد الخادمة

كتب – محمد شعبان:

دماء ملطخة على حوائط تشققت من هول ما عليها، أرضية همشها الغدر ليواري فيها جريمته، نوافذ وأبواب أغلقها الخوف من العقاب مهابة ان تتسرب الرائحة العفنة فينكشف المستور، ذكريات مؤلمة لهذه الليلة التي وقعت فيها تلك الجريمة البشعة، وهزت أركان المملكة العربية السعودية، وراحت ضحيتها طفلة بريئة تدعى '' تالا الشهري'' بعدما قامت الخادمة الإندونيسية الجنسية بفصل رأسها عن جسدها.

حياة سعيدة

عاشت الطفلة السعودية تالا الشهري حياة سعيدة مرفهة برفقة والداها وشقيقتها الكبرى بحي ''العيون 1'' في مدينة ينبع، وأحبت تالا بشدة الخادمة الإندونيسية التي تعمل لديهم طيلة سبع سنوات، لم تصدر أي سخافات أو أخطاء تذكر لتلك الخادمة، واشتهرت بحسن خلقها وأمانتها.

قررت الخادمة الإندونيسية العودة لوطنها – إندونيسيا -  بعد سنوات طويلة قضتها بالسعودية، وأخذت الإندونيسية الجنسية ينتابها الحزن والأسى لفراق الطفلة ''تالا''، الطفلة التي أحبتها وتعلقت بها.

قررت الخادمة وبدون مقدمات أن تقتل الطفلة ''تالا'' لشعورها بفراقها الأبدي، وخافت أن يتعلق بها أحدٌ غيرها، واستغلت عدم تواجد أحد بالمنزل سواها والطفلة فقتلتها وقامت بفصل رأسها عن جسدها.

الفاجعة

عادت الأم وبناتها للمنزل، ووجدن الأبواب مغلقة من الداخل، وحاولن فتحها، إلا أنهن فشلن في ذلك، ولم يُسمع حينها سوى صوت التلفزيون، فقامت الأم بالاتصال بالأب وقوات الدفاع المدني، وبعد كسر الأبواب كانت الأم حينها في الفناء وسبقت الجميع الابنة الكبرى ''يارا'' طالبة بالصف الأول الثانوي، ووجدت الخادمة مستلقية في الصالة أمام التلفزيون، فذهبت على الفور لغرفة شقيقتها؛ لتجد رأسها مفصولٌ عن جسدها، والدماء في أرجاء الغرفة كلها.

أجرت الأم اتصالًا بالأب لتخبره بالفاجعة، ليأتي بسرعة، وفي أحد تقاطعات الحي اصطدم وجهاً لوجه مع مواطن بصحبة ابنته، وتُوفِّي على الفور، وجرى نقل الطفلة للمستشفى، وترقد الآن في العناية المركزة''.

شكر وتحية

شكر عبد السلام الشهري، ابن شقيق والد ضحية،  الأمير عبدالعزيز بن ماجد، أمير منطقة المدينة المنورة، نيابة عن أسرة الضحية؛ لسماحه لها بالدفن قبل اكتمال التحقيقات؛ الأمر الذي أراح والدَيْها كثيراً، مشيراً إلى أن الصلاة سوف تُقام عليها بعد صلاة غد الجمعة.

ومن جانبه، كشف الناطق الإعلامي بشرطة منطقة المدينة المنورة، العقيد فهد الغنام، أن ملف الخادمة الإندونيسية التي قتلت ابنة مكفولها ذات الأربع سنوات في محافظة ينبع أحيل لهيئة التحقيق والادعاء العام، وأوضح الغنام أن والد الطفلة حالته سيئة، حيث أدخل المستشفى أمس إثر تعرضه لأزمة نفسية.

  • 356
Masrawy

اضف تعليق

ضرورة إدخال هذا الحقل *
*

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع MSN Arabia.
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها

التعليقات

356 تعليق

محمد خالد سعداوي 2:38 م

اولا نقول الله يرحمها ويجعلها شفيعة لوالديها يوم القيامة . ثانيا ليه نقول ان نساؤنا سذج والصحيح انهن مستهترات وغير عابئات بواجباتهن نحو ابناءهن , انظروا الساعة الثاية بعد منتصف الليل اطفال في عمر الزهور في الشوارع ولا يعلم الاب او الام عنهم هل هؤلاء عقلاء نحن لا نريد ذم احد ولكن الحقيقة نحن نحب ان نتجاهلها عمدا حتى لا احد يصب اللو علينا في تسيبنا لاولادنا صغار وكبار وانا لا اقلل من هذه الجريمة النكراء التي ادمت قلوبنا ولكن لاضع الاصبع على الجرح لكل اب وام فالمصيبة والجريمة لا يبقى عند هذا الحد مادام الكل ينسى ابناؤه في ايدي الخدم او ايدي اهل الشوارع والمجرمين المختصر المفيد ارحموا ابناءكم من الايدي العابثة داخل المنزل وخارجه وشكرا لكم

تعليق مسيء(0)
عمرأحمدباصهي 2:45 ص

بسم الله الرحمن الرحيم لست أدري من أين أبدأإنها قصة تدمي القلوب طفلة في عمر الزهورولكن هذه إرادة الله ويجبرالله والدالطفلة وأمهاوجميع اهلها وإنالله راجعون بيدأني اود أن أقول هذه صيحة علينانحن السعوديون لمالأنه لايوجدبيت إلاوفيه خادمة أندنوسية والمصيبة أننساءنايسلمون الجمل بماحمل للخادمة وماعلى ست البيت بعدالعودةمن الدوام تتمددعلى السريروكل شئ مسؤولة عنه الخادمة تمارس كل الصلاحيات بصراحة نحن سذج نمنحهاثقة تامة صحيح هم مسلمات ولكن هناك بعدشاسعبين ثقافتناوثقافتهم بيدأن هذه الحادثة يكون لها

تعليق مسيء(0)
حسبي الله عليها 1:54 ص

الكلام خطا بخطا ومعلومات غلط القصه الحقيقيه مختلفه تماما واستضاف الستاذ داوود الشريان والدة القتيله وحكت القصه بالتفصيل وكانت هناك مقابله مع القاتله التي اعترفت بجريمتها ولم تبدي اي ندم على قتلها للبنت ولم تكن تحبها فالرجاء التاكد قبل نشر خبر

تعليق مسيء(0)
التفاؤل طبعي 12:08 ص

لا حول ولا قوة الا بالله ربي يصبر اهلها ويعينهم وبلكي هالسعوديات الكسلات الخملات يتعضن من هالقصة يخرب دياركن شو دبات كل وحدة حاطة خدامتها على يمينها وماشية خافن الله وحركن حالكن شوي صدق الي قال الله لا يبلاك بسعودية خملا

تعليق مسيء(3)
SHAHY 11:45 م

ربنا يصبر قلبهم على الملاك البرى وربنا ينتقم من كل ظالم

تعليق مسيء(0)
دكتورة الهام 10:43 م

انا لله وانا اليه راجعون فجيعة الله يعوضهم خير قصة مؤلمة الله يلهمهم الصبر والسلوان والله ينتقم من كل الشغالات الي ضحيتهم الابريائ وضحتكهم امين يارب

تعليق مسيء(1)
راضية 10:43 م

الله اكبر لا حولة و لا قوة إلا بالله

تعليق مسيء(0)
وسام 10:24 م

لا حول ولا قوه الا بالله . . فاجعه موجعه

تعليق مسيء(0)
Emad EL ashrei 8:56 م

حسبى الله ونعم الوكيل نعم . من الحب ماقتل . مثل الدبه التى قتلت صاحبها من شدة الحب عندما وقفت زبابه على وجه وهشت الزبابه عدة مرات ولم تمشى الزبابة قامت بإحضار حجز وضرب وجه صاحبها فمات . ان لله وان اليه راجعون

تعليق مسيء(0)
مجدى رشاد 8:30 م

إنا لله وإنا إليه راجعون ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم للفقيدة الرحمة وللاسرة العزاء اللهم ألهمهم الصبر وأرحمها وأرحمهما وأدخلهم جميعا الجنة

تعليق مسيء(0)